أسرار الساعات الأخيرة فى حياة على حميدة

أسرار الساعات الأخيرة فى حياة على حميدة

طلب الفنان الراحل على حميدة قبل وفاته  بدقائق سماع تواشيح  دينية واستمر فى سماعها  ،وبدء ينطق الشهادتين

لمدة 10 دقائق.

وقال عادل نافع، نجل شقيق الفنان على حميدة «قبل وفاة عمي بساعتين حطيت ليه سماعة بلوتوث في أذنيه وشغلت له

أغنية لمطربة صاعدة، بص ليا وقالي مش وقتها خالص الأغاني، وطلب مني أشغل ليه تجويد للشيخ عبدالباسط». وأضاف:

«سمع عبدالباسط وبعدين قالي جنبي الشمال بيوجعني شوية كلمت الدكتور وبعدين صلي العصر وقعد يتشاهد لمدة كبيرة

تقريبا 10 دقايق وبعدين توفي».

وتابع: «جالي مكالمات كتير جدا بتعزيني فيه من دول عربية كتير والحمدالله الناس كلها كانت بتحبه وأنا فرحت بالخاتمة بتاعته».

واختتم حديثه بتوجيه شكر لنقابة المهن التمثيلية وقال: «حابب أوجه الشكر لنقابة المهن التمثيلية لآن الناس دي من أصغر

واحد لحد الدكتور أشرف ذكي كلموني وكانوا بيسأله عليه طول الوقت لدرجة أن اختلط عليا الأمر وكنت فاهم أن النقابتين

واحد».

كان حميدة قد كشف عن تعرضه لأزمة صحية بالتزامن مع تعرضه لأزمة مادية بعد تسديد المبالغ المستحقة للضرائب، مما

جعله غير قادر على الإنفاق على علاجه. وعانى من السرطان خلال الفترة الأخيرة إلى جانب معاناته من مشاكل صحية في

الكلى وحصوات في المرارة. وخضع للعلاج في منزله الفترة الماضية بعد انتقاله إليه وخروجه من معهد ناصر، حيث عولج على

نفقة الدولة.

 

الرد

اترك تعليقك!
Please enter your name here