بالفيديو.. بعد تعافيها : الراقصة دينا تكشف أسرار رحلة علاجها من فيروس «كورونا»

تعافت  الراقصة دينا من إصابتها  من فيروس كورونا الذى اصابها فى 11 فبراير الحالي  ،حيث قامت بنشر فيديو روت قصتها مع  المعرض .

وتحدثت الراقصة دينا عن تجربتها مع فيروس «كورونا»  من خلال  فيديو بثته عبر حسابها الرسمي على موقع «انستجرام»..

قائلة أنها عاشت فترة من أصعب فترات حياتها منذ إصابتها بالفيروس.

وتابعت دينا: «في الحقيقة أنا وحشني كل حاجة، وحشني أمشي في الشارع، وحشني السوبر ماركت، وكل حاجة

وحشتني جدًا، أنا مش من عادتي أطلع فيديو كتير، ولكن لقيت الناس عمالة تتكلم إني روحت مستشفى ولا عملت إيه،

فقلت أفهمهم.. وقلت لازم أطلع للناس اللي مهتمة تعرف أخباري، أطمنهم إني بتعافى بعد ما اكتشفت أن النتيجة كانت

سلبية، وطبعًا ده فضل ربنا عليا إني قمت بالسلامة، ادعولى أقوم بصحة أحسن، لأن الخناقة مع الفيروس ده مش تمام،

وفيروس صعب وسخيف جدًا، وبتمنالكو كل الخير ومحدش يجيله كورونا، وخلوا بالكو من نفسكو جداً».

ولفتت دينا إلى أنها كانت حذرة وتتبع الإجراءات اللازمة للوقاية من «كورونا»، ووصفت إصابتها بأنها «رزق» و«راضية بيه»،

مضيفة: «زي ما بنرضى بالحاجات الكويسة، لابد نرضى باللى مش كويس».

وحول ما تعملته من هذه التجربة، قالت: «اتعلمت من التجربة دي إن في حاجات كتير الواخد بياخدها آه مسلم بيها، ولكنها

نعم كبيرة، مجرد النزول والمشى في الشارع نعمة مش حاسين بيها».

وأضافت: «أول حاجة حرصت عليها بعد التعافي رؤية أمي وبعدما اكتشفت أن المسحة سلبية وأنا بشوف أمى حسيت إن

في جايزة كبيرة، مش حاجة عادية، وشكرًا لكل الدعم اللى خدته، ولولا أصحابى وأهلى، ما كنىش خدت الدفعة الجامدة جدًا،

اللى وصلتلها، لأن الكلام ده قومنى من اللى أنا فيه، وأول حد بشكره أمى، اللى ما رضيتش تسيبنى ولا تسيب البيت،

وفضلت قاعدة معايا طول الوقت، أنا اللى كنت خايفة عليها وهى ما كنتش خايفة».

ووجهت «دينا» الشكر بشكل خاص إلى أصدقائها، مؤكدة أنها «اختارت صح كل صديق لها، واكتشفت ذلك بمحنة الإصابة

بالفيروس، وأثنت على الفنانة القديرة نبيلة عبيد على دعمها الكبير لها وخاصة في محنة مرضها».8,728

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى