الصورة الأخيرة للجزائرية ريم الغزالي ..وأخر تعليق لها

 

صدمة شهدها  الجمهور الجزائري بأعلان ،وفاة  الفنانة الجزائرية ريم غزالي، خريجة برنامج (ستار_أكاديمي)، بعدما

صراع  مع  السرطان.

ريم كانت مفعمة بالنشاط والحيوية، والابتسامة لم تفارقها طوال حياتها، وكانت تحب الحياة والفن، لكنها اصيبت بالسرطان

قبل سنوات، وتعافت منه ثم عاد لجسدها من جديد وانتصر عليها في النهاية.

آخر ما نشرته ريم عبر صفحتها في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، كان صورة لها ظهرت فيها ترتدي زي الطيارين، وعلقت

حينها بجملة عن فيروس_كورونا قالت بها: (كوفيد بالزاف كترت علينا، يا ربي خفف علينا).

كانت الفنانة الجزائرية، ريم غزالي استأصلت ورمًا بالدماغ العام الماضي، وخضعت لعملية جراحية دقيقة في الرأس، في أحد

مستشفيات فرنسا.

وكانت ريم أعلنت عن إصابتها بورم في الدماغ، قائلة: “إنها المحاربة لطالما حاربت ولازالت تحارب، نعم ريم غزالي، تلك الفتاة

التي لا تمل وتحب وتتقن العمل أمام الكاميرا ووراء الكاميرا، هي الآن تحارب المرض وحولها سندها أخوها أحمد لطالما وقف

ولا يزال”.

وتابعت: “ريم غزالي كل من حولها يحبونها يساندونها، أما عن والدها السيد غزالي، حياته كلها ريم، ولها أم ليست ككل

الأمهات، ترفع لها قبعة حبيبتي مريم، ولها زوج يحترمها ويساندها في حياتها العملية والعادية، ريم جمهورك يقف وقفة قلب

واحد ويدعو لك بالشفاء، وأملنا بالله كبير إن قدرة الله تفوق قدرة الأطباء”.

ونشرت ريم صورة بعد انتهاء العملية، تجمعها بشقيقها، وعلّقت عليها قائلة: “أول مرة أغادر الغرفة وأستمتع بأشعة الشمس

مع أخي سيد أحمد الذي لم يتركني لحظة وأمي التي التقطت لنا هذه الصورة زوجي نبيل ينتظر الحصول على التأشيرة للحاق بنا، لم يصدق خروجي من الغرفة إلى الحياة”.

وتابعت الغزالي: “لا أحد كان يصدق أنني سأقف مجدداً على قدمي، رغم علم كل من هم حولي بقوتي وصلابتي وكم أنا

محاربة. أكثر من شهرين في الظل بعيداً من الضوء ليس بالأمر الهين، لكن واثقة بأن عودتي ستكون قوية إن أراد الله ذلك.

الحمدلله على كل شيء. شكراً لمن كلّف نفسه عناء السفر وزارني بالمستشفى. شكراً لكل من ساندني بتعليق أو دعاء أو

رسالة وسأل عني”.

الصورة الأخيرة لريم غزالي وآخر ما قالته: ربي خفف علينا!
آخر صورة لريم غزالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى