فنانو البحرين ينقذون مني السابر من السجن ..و”حلا الترك” تصر على تنفيذ الحكم

 

مني السابر وحلا الترك  بينهم قطيعة رحم، بالرغم أن الرحم بينهم أصيل بين الأم ووالدتها، وعيد الأم أهدت الفنانة

حلا ترك هدية صادمة  ربما تكون الأولي على مستوى الخليج العربي، والهدية عبارة عن حبس لمدة عام، وبناء

على قضية الرأي العام الخليجي.تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن إعلان عدد من نجمات مواقع التواصل الكويتيات رغبتهن بسداد

المبلغ المالي عن منى السابر، والدة النجمة البحرينية حلا الترك، في سبيل تجنيبها الحكم الصادر بحبسها مدة عام.

وانتشرت أنباء عن رغبة كل من نجمات مواقع التواصل جمال النجادة ودانة الطويرش وفوز الفهد والدكتورة خلود بسداد

المبلغ المقرر، كما ذكر أحد الحسابات الإخبارية تطوعت صاحبة الحساب الكويتي المعروف (شنينة) بإطلاق

هاشتاغ #اهلالبحرينانقذوامنىالسابر، في محاولة لدعمها.

وأعلنت منى السابر والدة الفنانة البحرينية حلا_الترك صدور حكم الاستئناف بسجنها لمدة عام مع النفاذ، على خلفية القضية المرفوعة عليها من قبل ابنتها.

وقالت:“كنت بتمنى على بنتي توقف وقفة حق، وبقلها شكراً حلا على الهدية اللي اهديتني اياها هلق بعيد الأم، وبكرا بس بتتزوجي وبصير عندك ولاد بتعرفي شو قيمة الأم، بقلك يا حلا شكراً كتير”.

طبعاً أنا صدر حكم أول وإستأنفت، واليوم صدر نفس الحكم في الإستئناف، ما تغير ولا شي من الحكم، وطبعاً بدو وقت هلق لحتى لنقدم للمحكمة أحكام بديلة لأنو أنا حاضنة وأنا عندي ولد، لأن الحكم صدر سنة نفس الحكم الأولاني مع التنفيذ ف رح ناخد إجراءات ورح تاخد وقت، إنشاء الله خير وأنا ما كنت عم بحكي هالفترة لإني بإنتظار صدور الحكم”

وتابعت: “أنا ما كنت متوقعة أصلاً إن حلا تيجي وتشهد في المحكمة، وطبعاً إنتو عارفين مين السبب الرئيسي اللي هي الأب والجدة هما والعم واللي حواليهم، أنا ما إلي غير الله وإنتو”.

حلا أهدت أمها أسوأ هدية في العالم بمناسبة عيد_الأم الذي يناسب في ٢١  مارس حين وافقت أولًا على رفع قضية ضد من ربّتها وتعبت بها، وثانيًا حين شهدت ضد والدتها في المحكمة.

ما تفعله حلا بأمها سيعود لها ولو بعد حين وهذا ما يُسمى الكارما.

كل الكتب السماوية أوصت بالوالدين وان لا تعرف، ننصحها بقراءة القرآن الذي أوصى بالأم والأب في آية “الإسراء”: وَقَضَىٰ رَبُّكَ

أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا

وأيضًا الإنجيل (سفر التثنية 5: 16) أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ كَمَا أَوْصَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ، وَلِكَيْ يَكُونَ لَكَ خَيْرٌ علَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى