براد بيت يخسر قضية “الحضانة” أمام أنجلينا جولي بسبب شهادة ابنه مادوكس

“الحضانة” عنوان المعركة الدائرة في المحاكم الأمريكية بين النجمين براد بيت وأنجلينا جولي، وفي مفاجئة جديد ،تدخل

طرف ثالث في القضية وهو  ابنهما مادوكس جولي بيت ليشهد ضد بيت

وقدم مادوكس شهادته بصفته بالغا في قضية تشارك الحضانة التي رفعها الثنائي منذ أعوام، ولم تكن الشهادة

في صالح براد بيت، وفقًا لموقع “أص ويكلي” الأمريكي.

مادوكس جولي بيت وبراد بيت

ورفض مادوكس مناداته بمادوكس بيت، وقرر حذف بيت من اسم العائلة في الوثائق الرسمية، ويستخدم جولي بدلًا

منه تمهيدًا لتغييره بشكل قانوني.

ورفعت  أنجلينا جولي في12 مارس  الحالي دعوى قضائية ضد طليقها براد بيت، تتهمه فيها بممارسة العنف المنزلي، وتنص

على أن أبنائهما: مادوكس وباكس وزاهارا وشيلوه والتوأم فيفيان ونوكس، مستعدون للشهادة معها في المحكمة وتقديم

أدلة ضد براد بيت.

وبرء  قسم لوس أنجلوس لخدمات الطفل والأسرة  فى وقت سابق براد بيت في نوفمبر  عام 2016 من تهم الإساءة للأطفال.

وقامت المؤسسة -في ذلك الوقت- بتدبير لقاء بين الأبوين والبناء للتأكد من عدم حدوث انتهاك بحق الأطفال، بعد شائعات

حدوث اعتداء جسدي من براد بيت ضد ابنه مادوكس خلال سفرهم على طائرة خاصة.

كما قامت المحكمة  بتبرئة براد بيت بعدها مباشرة، ولكن ظلت القضية مفتوحة احتياطيًا لأن المحكمة تأخذ هذا النوع من

الدعاوي بجدية بالغة، وعلى مدار الأعوام التالية لم يكن هناك سببًا لإعادة التحقيق بالواقعة.

والدعوى الأخيرة ما هي إلا وسيلة انتقام من أنجلينا جولي بحق براد بيت، إذ سبق واستخدمت الأبناء لإيذائه من قبل،

وما زالت تنتهج هذا الطريق بإعادة فتح القضية.

مادوكس جولي بيت وبراد بيت
مادوكس جولي بيت وبراد بيت

 

 

وانفصل براد بيت وأنجلينا جولي في 2016، وأعلنت المحكمة انفصالهما قانونيًا عام 2019، لكن تداعيات القضية ما زالت

مستمرة، وما زال الصراع على حضانة الأبناء قائمة

قدمت الممثلة أنجلينا جولي وثائق جديدة للمحكمة بشأن حوادث عنف منزلي مزعوم تورط فيها زوجها السابق براد بيت.

تشير الوثائق التي تم تقديمها يوم الجمعة، 12 مارس الجاري، إلى أن كلاً من أنجلينا جولي، 45 عامًا، وأطفالها على استعداد

لتقديم دليل وسلطة لدعم إدعاءاتهم ضد براد بيت، 57 عاما، ووافقت جولي على الإدلاء بشهادتها بنفسها، إلى جانب شهادة

الأطفال القصر حسب وثائق المحكمة.

يذكر أن أبناء براد بيت وأنجلينا الستة، مادوكس 19 عامًا، وباكس 17 عامًا، وزهارا 16 عامًا، وشيلو 14 عامًا، والتوأم نوكس

وفيفيان 12 عامًا، كان بإمكانهم التحدث بحرية في المحكمة في جلسات استماع الطلاق .

وكشف مصدر مقرب من براد بيت لمجلة US Weekly أن التسجيل ليس أكثر من محاولة لإيذاء الممثل، وقال: “على مدى

السنوات الأربع والنصف الماضية، كان هناك عدد من الإدعاءات التي قدمتها أنجلينا التي تمت مراجعتها ولم يتم إثباتها، لقد

استخدمت أنجلينا الأطفال لإيذاء براد من قبل، هذا التسريب للوثائق من قبل مجموعتها الرابعة أو الخامسة من المحامين قد

تم لإيذاء براد”.

تجدر الإشارة إلى أن أنجلينا جولي تقدمت بأوراق طلاقها إلى المحكمة يوم 19 سبتمبر 2016، بسبب الخلافات والمشاكل

بينهما، وطالبت بالحصول على حضانة أطفالهما على أن يكون لبراد بيت حق الزيارة فقط، وحتى الآن لم يتم التوصل لحل

للحصانة بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى