«شريف دسوقى» أزماته الإقتصادية تحوله لمريض نفسي..وأشرف زكي خلف الستار

«شريف دسوقي» أصبح حديث المدينة كما يطلق المثل، أخباره تتناثر هنا وهناك دون حلول للأزمة، التي

يواجها، خاصة أزمته المالية التي من الممكن تعرضه للسجن ،في حالة عدم الالتزام ماليا، وبسبب هذه

الأزمات عادت أعراض مرضية سابقة، ربما تؤدي إلى إنهاء مسيرته الفنية القصيرة.

وفي وهذا التقرير نستعرض  أزمات شريف الدسوقي

حصل شريف دسوقي  على جائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة السينمائي في 2018، بدأت  أزمته مع شركة

العدل جروب، السبب الرئيسي في شهرته تليفزيونيًا بعد الاستعانة به في شخصية «سبعبع» في مسلسل

«بـ 100 وش» الذي عُرض العام الماضي في الموسم الرمضاني 2020، حتى أزمته الأخيرة مع المُنتج أحمد

الجنايني، مرورًا بعدد كبير من الأزمات.

ولعل أبرز تِلك الأزمات اتهامه بالنصب على صاحب عقار، وطرده من لوكيشن تصوير مسلسل «تحقيق» والاستغناء

عنه في مسلسل «عش الدبابير»، المقرر عرضه في الموسم الرمضاني المُقبل.

ومن الواضح أن الأزمات النفسية التي كان يمر بها شريف دسوقي في السابق عادت تطارده من جديد، ويبذل نقيب المهن

التمثيلية أشرف زكي محاولات عديدة لحل الأزمات التي يمر بها دسوقي، والذي يعتبره زكي شقيقه الأصغر، حيث قام

بالتواصل مع أسرة دسوقي وطلب حضورهم إلى مقر النقابة، بعدما فشلت كل محاولاته لتهدئة الأمور.

وبالفعل حضر عدد من أسرة شريف وأخذو ووضعوه في إحدى المصحات النفسية، أملًا أن يعود إلى اتزانه، والتخفيف من

الحالة التي يمر بها هذه الأيام. يذكر أن شريف الدسوقي مر من قبل بهذه الأزمة ووضع في مصحة نفسية بمسقط رأسه

بالإسكندرية ليتلقى العلاج، حينما كان يعمل في الفرقة المسرحية التي أسسها الراحل لينين الرملي، وقام بعدها لينين

بتسريح عدد من الممثلين وكان بينهم شريف دسوقي، والذي لم تتحمل أعصابه الموقف.

وهدد شريف دسوقي منذ أسابيع قليلة بالانتحار، خلال تواجده في نقابة المهن التمثيلية، حينما جمعه اجتماع مع أحد

ممثلي شركة العدل جروب والنقيب أشرف زكي، حيث كان يطالبهم دسوقي بدفع الضرائب بدلًا عنه في مسلسل «بـ100

وش»، الذى تقاضى فيه أجر 75 ألف جنيه، بخلاف الأزمة الأخرى مع المُنتج أحمد الجنايني والذي تعاون معه في الفيلم الأخير

«وقفة رجالة»، حيث كان يطالب الجنايني بتعويض نظير إصابته أثناء تصوير الفيلم، وقال إنه لو لم يأخذ حقه من الجنايني

سوف يتوجه لمسلة ميدان التحرير للانتحار.

وقال الدسوقي في تصريحات سابقة، إنه يعتزم اعتزال التمثيل في 2025 حتى ينتهي من التزاماته المادية، وأكد أنه لن

يتعامل مرة أخرى مع شركة العدل جروب، وأوضح وقتها أنه يلجأ لأشرف زكي الذي يعتبره أستاذه الكبير والذي يتولاه منذ أن

كان عمره 16 عامًا، حينما كان زكي معيدًا في المعهد ويُخرج مسرحية للفنان الراحل محمد عوض.

وتقدم المحامي عرفات أشرف، بطلب ظبط واحضار للفنان شريف الدسوقي، بعد صدور حكم سنتين عليه بسبب تعثره في

سداد الدفعة الأخيرة لوحدة سكنية بأحد العقارات التي قام بشراؤها.

بدأت القصة عندما قام شريف بشراء وحدة سكنية ولم يدفع الجزء الأخير من الدفعات وقيمتها 250 ألف جنيه، وكان المبلغ

مُستحق الدفع في نوفمبر 2020 الماضي.

أمر ضبط وأحضار للفنان شريف الدسوقي
ويظهر من خلال المقطع الصوتي أن الخلاف بين المتحدثين يدور حول وصل أمانة بين مالك وأحد الملاك، حول وحدة سكنية.

ويطالب المالك الشخص المفترض أنه الفنان شريف الدسوقي بدفعة ربع مليون جنيه.

وقال الفنان شريف الدسوق: «الصوت ده صوتي وعندي فعلا مشكلة مع عائلة من البدو وأنا صاحب حق والشخص اللي نشر المقطع ده شخص غير مسؤول بالمرة».

وأضاف: «اللي عمل كده فاكر أنه هيضر شهرتي.. ميعرفش أن شريف بيتمني يفارق الشهرة النهاردة قبل بكرة ومتفرقش

معاه خالص أما عن تفاصيل الموضوع فأنا معنديش مشكلة نقعد أنا والشخص ده قدام الإعلام ويجي يصور».

وصدر حكم بالحبس سنتين للفنان بسبب عدم سداده آخر دفعة وتقدم محامي الخصم لرئيس النيابة بطلب ظبط واحضار للدسوقي.

انتشر فيديو للفنان شريف الدسوقي يهاجم نقيب الفنانين أشرف زكي ويوجه له رسالة أثناء الفيديو ويقول: «دكتور أشرف

متبعنيش ليهم عاوز شقايا وهسيب مهنتكم وأمشي مش هكمل فيها».

وقال: «الدكتور أشرف زكي استاذي ومعلمي وهو عايزني آخد حقي من شركة العدل بطريقة أهدى من كده ومعاديش الناس

وهو شاهد على شقايا ومجهودي من خلال الكتابة والإخراج بالرغم من إني ببقي شايل دور واحد لكن بشرف على باقي

العناصر».

وأضاف: «هو شايف كل ده ومش بيبقي عايزني اقف اتخانق معاهم، عايز الموضوع يبقي بهداوة عن كده».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى