نادية العراقية: رائد لبيب مات مقتولا بالإبعاد والقهر والتهميش

 

شنت  الفنانة نادية العراقية هجوما حادا ،على بعض الأشخاص، الذين همشوا وابعدوا  وقهروا  المخرج رائد لبيب ،

مما أدى إلى إصابة جسده بالمرض

 ورحل  المخرج الكبير رائد لبيب،  عن عالمنا في الساعات الأولى من صباح  أمس 19 مارس، بعد صراع مع

مرض السرطان.

وكتبت “نادية” عبر حسابها بموقع “فيسبوك”: “والله مات بسبب الظلم وليس المرض.. أستاذ رائد الله يرحمه

كان لآخر وقت طيب القلب متسامح وقت ما تكلمه أنت أو آلاف غيرك يرد على التليفون وليس كالكثيرين مدعي

الانشغال المتكبرون في الأرض”.

أضافت: “كان يتشاكل مع المنتج لأجل دفع أجور العاملين في العمل، ويوقف التصوير لأجلهم، فما سمعت ولا

رأيت مخرج يفعل ذلك، فكله يقول جيبي وبس وأنا مالي، وكان هادئا لا يصرخ لا يشتم لا يتعصب، ويسمع

للممثل ويحترم رأيه”.

تابعت: “ادخل الضحك لقلوب الملايين، بلا إسفاف أو قلة أدب، عاصرت الفترة الأخيرة من حياته فكان

كلامه ألما وحسرة، أبعدوه وهو المتمكن، همشوه وهو المبدع، حتى تحول القهر إلى مرض أكل جسده

وروحه، وكتم حسرته وهو عفيف النفس لا يملك إلا الكبرياء، لن أقول وداعا بل حسبنا الله ونعم الوكيل

في من كان السبب، إلى رحمة الله آخر فرسان البسمة”.

لبيب الذي أعلن منذ فترة إصابته بمرض السرطان، تواجد في أيامه الأخيرة بأحد المستشفيات، قبل أن يلقى

ربه متأثرا بمرضه.

رائد لبيب واحد من أشهر مخرجي المسلسلات التليفزيونية ذات الطابع الكوميدي، كما عُرف كمخرج لبرامج

الكاميرا الخفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى