السعودي مهند الحمدي والبحرينية زينب العسكري يهاجمان منى السائر لتشهيرها بابنتها

السعودي مهند الحمدي والبحرينية زينب العسكري يهاجمان منى السائر لتشهيرها بابنتها

 

مني السائر، وحلا الترك، القضية الأشهر في الخليج، بعد الاتهام التي وجهت للابنة بتهمة عقوق الوالدين، فيما

يرى الطرف الآخر ، أن ما تفعله الأم ،تشهير بابنتها التي ما زالت صغيرة، ولا تدرك ما تفعله، ودخل العديد من

نجوم الخليج لحل هذه القضية في مقدمتهم “السلطانة” أحلام، والمغربية مريم حسين، ولكن جاءت محاولاتهم

بالفشل، ومازالت القضية تتصاعد، بشكل صادم، وأصبحت  تحتاج إلى تدخل  ملكي خليجي، لإنهاء هذه  الأزمة  المثيرة للجدل.

وشن عدد  من نجوم الخليج هجوما حادا على مني السائر  في مقدمتهم  الفنان السعودي مهند الحمدي، والبحرينية ،

زينب العسكري

وقال الفنان السعودي، مهند الحمدي  عن حلا الترك “إنها تعرضت لتنمر كبير وهجوم شديد من جانب جمهور مواقع التواصل

الاجتماعي منذ صدور حكم المحكمة بحبس والدتها عاماً مع النفاذ ،  لا تعرضوا مشاكلكم على السوشيال ميديا بهذا العمق،

وللأمانة أنا قريت منشور حلا الترك حول أنها لم ترفع القضية وهو مؤثر جدا وحرام للأمانة وكفاية”

واعتبر مهند الحمدي أن الخطأ لم يكن من حلا الترك لأنها مازالت صغيرة معلقا:” الخطأ الأكبر ليس عليها أكيد لأنها صغيرة

وصارت نجمة منذ صغرها وأكملت مسيرتها ونجحت، وأضاف: “حرام اللي قاعد أقراه”

وبين مهند الحمدي أنه تفاجأ بما يدور على السوشيال ميديا من تنمر، قائلاً “في ناس يتحملون، بس هالبنت صغيرة والله

حرام. مشاكل أسرية اتعرضت ويتنمرون عليها عدد كبير بشكل فظيع فأنا أحس أنه حرام”

وتابع :” الله يعينها والله يوفقها ويارب تعدي المشكلة على خير”، ولفت إلى أنه ربما يختلف معه البعض في رأيه ويرى أن حلا

الترك مخطئة لكن لابد من عدم توجيه الإساءة لها لأنه لن يصلح شيء معلقا اختلفوا معي وشوفوا أنها غلط لماذا توجه لها

تعليقات سلبية تشوفه هي وتضايق أنا واقف معاها بالموضوع لأن في النهاية بنت صغيرة واخطأت أو لا لا نعرف لأنها مشاكل

أسرية وجميعاً لدينا مشاكل”.

وكشفت منى السابر عن المبلغ الحقيقي الذي أخذته من ابنتها وأكدت أن وسائل الإعلام نشرت أنها أخذت 200 ألف دينار

من أموال ابنتها وهو أمر غير حقيقي لأنها أخذت فقط 20 ألف دينار وكل ما ترجوه الآن هو ألا تدخل إلى السجن

كما هاجمت الفنانة البحرينية زينب العسكري منى السابر والدة الفنانة الشابة حلا الترك بعد الحكم القضائي الصادر ضدها

بالسجن لمدة عام مع النفاذ بسبب أخذها مبلغ مالي قدره 200 ألف دينار بحريني من ابنتها وعدم سداده لها.

وانتقدت زينب العسكري ما أطلقت عليه استجداء منى السابر تعاطف الجمهور على حساب ابنتها حلا مشيرة إلى أنها لو

مرت بنفس الموقف وفعلت ابنتها فعل حلا لن تفضحها مثلما فعلت والدتها ولن تلومها بسبب فطرتها كأم وطريقة تربيتها

لابنتها مضيفة “السجن عندي أهون من إني أشوه بنتي”.

وأضافت زينب العسكري أن حلا تعرضت للتشتت وأنها مشوشة وحائرة بين الأم والأب ومن كثرة ما سمعت عن حلا الترك من

أخبار كوّنت عنها صورة تكشف أنها مشوشة لافتة إلى أنهم لم يفهموا شخصيتها جيدا وأنها تشعر بأن حلا مشتتة وضائعة

ملقية اللوم على والدتها منى السابر لأنها أوصلتها لهذه المرحلة من الرفض المجتمعي.

ووجهت العسكري رسالة لمنى السابر قائلة: “أستاذة منى هذه ابنتك، كنتوا في فترة من الفترات زي العسل، ليه تغيرت،

بالمنطق والعقل ابنتي تغيرت علي فجأة ايه السبب، أكيد ما تريد المبلغ أكيد في ضغوطات عليها”.

واختتمت العسكري الفيديو قائلة: استاذة منى هذه بنتك ومهما يصير فأنت من ربيتيها، وقضيتي معها فترات جميلة،

وبالمنطق والعقل البنت تغيرت عليك فبالطبع هناك تفاصيل أخرى، ولكن بأي حال من الأحوال لا أتبرأ منها”.

يذكر أنه وبالتزامن مع احتفالات عيد الأم أصدرت المحكمة البحرينية حكمها بحبس منى السابر والدة الفنانة البحرينية حلا

الترك سنة مع النفاذ بسبب أخذها مبلغ مالي قدره 200 ألف دينار بحريني من ابنتها وأمهلتها شهر لجمع المبلغ اللازم وسداده لابنتها.

وانهارت منى السابر في مكالمة مع برنامج ET بالعربي مشيرة إلى أنها لم تكن تتوقع أن يحدث هذا لها مع قُرب ذكرى عيد

الأم بعد أيام، ومع حلول شهر رمضان الكريم.

وقالت السابر أن الحكم الصادر بحقها كان بمثابة طعنة في صدرها من أقرب الناس لها، وأنها بقيت على أمل بأن تتنازل ابنتها

عن القضية المرفوعة ضدها لكن خاب توقعها بابنتها، بل أشارت إلى أن ابنتها ما زالت ترفض وتنكر معرفتها بالأمر وتشهد

ضدها.

وأبدت والدة حلا الترك مخاوفها من السجن بسبب ابنها الصغير البالغ من العمر 9 سنوات لافتة إلى أنها لم تجد من تستأمنه

على ابنها.

وأضافت السابر”أنا مصدومة ولا أجد الكلام الذي أستطيع أن أعبر من خلاله في هذه الفترة التي أعيشها، وحول هدية ابنتها

في عيد الأم ردت بسخرية “الهدية هي السجن مع النفاذ وذلك جزاء حملي لها وسهري وتعبي معها كل تلك السنوات دون

مقابل”.

ووجهت السابر رسالة لابنتها في عيد الأم وقالت “لن تحسي بوجعي ولن تشعري بما أنا عليه من ألم إلا عندما تتزوجي

ويصير عندك أبناء.. ما راح تحسي بهذا الوجع وألم الأمومة إلا بعد الإنجاب”.

وأكدت السابر أنها أنها لا تريد من ابنتها زيارتها أو رؤيتها أو سماع صوتها نهائيا.

من جانبها شنت الفنانة المغربية مريم حسين هجوما شرسا على حلا الترك بسبب فعلتها بأمها ووصفتها بأنها ليست فتاة

صالحة كما أعلنت تكفلها هي ووالدتها بالمبلغ المطلوب كي تنقذ منى السابر من دخول السجن.

يشار إلى أن حلا الترك قد حصلت على حكم سجن لمدة عام لوالدتها منى السابر بعد اتهامها بالحصول على مبلغ 200 ألف

دينار بحريني منها، ولم تردها لها.

الرد

اترك تعليقك!
Please enter your name here