فى وقفة جرئية .. مى العيدان تخصص حصيلة إعلاناتها لصالح منى السابر

 

 

 

تبرعت الإعلامية الكويتية مي العيدان ، بإعلاناتها لمدة شهر لدفع المبلغ المطلوب ، من منى السابر  ،والدة الفنانة

البحرينية حلا الترك ، حتى لا تسجن  .

وكتبت  مى  العيدانعلى موقع الفيديوهات والصور .. “قررت لمدة شهر فقط أن تكون إعلاناتي بسعر رمزي ، وسأتبرع بها

لدفع المبلغ المقرر للأم منى السابر ، وكذلك مساعدة الفتاة اليتيمة البدون التي تحتاج إلى مبلغ مقابل علاجها في تايلاند “.

وأضافت الإعلامية المثيرة للجدل: “ننقذ الأول من السجن والثاني من الموت ، لنكون إيجابيين ونستفيد من مواقع التواصل

الاجتماعي”.

وتابعت في تعليقها على التدوينة: “أرجوكم جدا من ليس جادا لا يدخل DirectX إطلاقا .. وقلنا الإعلان بسعر رمزي وليس

احمر .. من يريد ألا يدخل. ”

و أعلنت منى السابر ، في مقطع فيديو على حسابها على انستجرام ، أن الحكم الصادر بحقها في قضيتها مع ابنتها صدر

بشكل نهائي ويجب تنفيذه بالحبس أو بدفع المبلغ المطلوب ، وهو ما دفع بعض المشاهير للتبرع للدفع. هو – هي.

قضت محكمة بحرينية بسجن السابر المنتج البحريني  حلا محمد الترك لمدة عام في القضية بينها وبين ابنتها الفنانة حلا

الترك بشأن مبلغ 200 ألف. دينار بحريني (حوالي 531 الف دولار).

وما زالت قضية الحكم الصادر بحق منى السابر والدة الفنانة حلا الترك   تنتشر . وأخيراً أرسلت لها الفنانة البحرينية

زينب العسكري رسالة مصورة قالت فيها: غريزة الأم من الداخل ، لا تسمحون لي بالحديث عن ابنتي

حتى لو كانت تسجنني. السجن أسهل مما أضع فيه ابنتي “.

وأعادت الإعلامية الكويتية مي العيدان نشر رسالة الفيديو عبر حسابها على تطبيق الصور والفيديو إنستجرام ،

وأرفقتها بتعليق مطول قالت فيه: “زينب العسكري تنتقد منى السابر أو حلا. الترك. لأنك تعيش حياة مريحة ومريحة ،

تزوجت من شيخ ورجل محترم ، وأعطيته 3 بنات ، وعندما انفصلا استمر في صرف مخصصاتك لك وللبنات ،

ويتعامل معك في بطريقة محترمة.

وأوضحت : “أنت لم تتزوج بشخص وانفصلت عنك ، شهر فيك ، سمعتك ، شرفك ، وخلقك في لسان من يستقر

ومن لا يستقر وفيديوهات القذف موجودة على موقع يوتيوب. لم تحضر بفتاة وذهبت إلى الأحلام وتقول لها: “تمنيت

لو كنت أمي. “وما تقوله الطفلة هذه هي أم لقلبيين وهي طفلة أطفال مغرورون يذهبون يحييها وتدفع عليهم ،

ويطالب والدها بخمسين دينارا عن كل طفل يصور بالحل والكلمات وستظهر الأيدي ولن يتم حفظها.

وأضافت: “أرى أنك بسبب أموالك رفعت دعوى ضد فاطمة المير. أرى ما قاله لك أحد: قل مالك ولست بحاجة إليه.

أقسم بالله … الموضوع مرتاح ، تتمنى أن تصمت ، ترى أنه يمكنك المساعدة ، لكن كما تبين ، صدق الرسول حثنا

على فضيلة الصمت عندما تكون الكلمات غير صحيحة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى