فى ذكري رحيل “النمر الأسود””..أسرار لاتعرفه عن أحمد زكي

 

 

تحل  اليوم ذكرى  ال 16 لرحيل “النمر الأسود” أحمد زكي في 27 مارس ،  الذى ولد 18 نوفمبر 1949 بمدينة

الزقازيق بمحافظة الشرقية وحصل على درجة البكالوريوس من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل

والإخراج عام 1973. بتقدير امتياز ، ثم بدأ مشواره الفني الكامل حتى نجاحه على مدار 32 عامًا ووفاته

عام 2005 مصابًا بالسرطان بفئات عمرية مختلفة.

بدأ أحمد زكي مسيرة النجوم ، وقدم دور البطولة في دور البطولة في مسرحية “الأطفال يكبرون” عام 1978 ،

ثم انتقل إلى التنظيم التلفزيوني ، حيث أدى دور عميد الأدب العربي في ” مسلسل الأيام “وحقق نجاحا كبيرا.

وتزوج أحمد زكي من الفنانة الراحلة هالة فؤاد ، وأنجبا ولدًا وحيدًا هو الفنان الراحل هيثم أحمد زكي. رفضت وحدث

الانفصال.

وفي تسجيل نادر معه الصحفي الراحل يوسف عام 2000 ؛ تحدث أحمد زكي عن صفات الزوجة التي تزوج منها

والعمر الذي سرق منه فجأة.

وقال إن زوجة الفنان يجب أن تكون من محبي الفن. أريدها أن تحب فني لأن فني حياتي هو حياتي ووجودي ..

أريدها أن تحب أحمد زكي الفنان وليس الشخص فقط … وعندما أتيت أفعل ناصر ولا شخصية ضروري ويدرك

ما أمر بتقديمه .. لا نقاش في الإنسان بجسدها في المنزل. وهي لا تفهم هذا ».

قصة زكي: “أريد أن أموت فارسًا في عيون امرأة ، ولن آخذ من تقل أعمارهم عن 20 عامًا .. بعد بضع سنوات

سيبقى العالم بين الأصعب”.

وقال ، “علمت أنني كبرت عندما بدأت في عمل سجل لحياتي. لقد سرقت. توقفت … لقد صنعته بسخرية ، بالطبع

… لكنني صدمت لأنني كبرت … كنت أركض وأذهب وكانت الصور تخدش ذهني “.

فقد البصر 

وكان الفنان يوسف فوزي أحد المقربين من الفنان أحمد زكي ، وقد تحدث في مقابلة سابقة عن آخر أيام أيام

زكي ، وكان معه في الأيام الأخيرة من حياته عندما تفاقم المرض عليه. فقد بصره وذات يوم ذهب إلى المستشفى

ووجده على كرسي متحرك ، واعتاد زكي على وجود رقم واحد من أصدقائه في الغرفة المجاورة له ، ففتح

ذراعيه وقال ” مساء الخير “لكن لم يكن في الغرفة شيء سوى انتصاري ، وفي هذا الوقت كان بصر زكي

ضعفي.

رحلته مع المرض

أصيب  الفنان الراحل أحمدزكي  بسرطان الرئة ، مما جعله يفقد قدرته على التنفس ، حتى وصل إلى الكبد ،

وهاجم بصره ، واتضحت له الأعراض عندما صور فيلمه الأخير “حليم” ، الذي جسد فيه شخصية المطرب الراحل

عبد الحليم حافظ.
وقال طبيبه الدكتور ياسر عبد القادر أستاذ الأورام بكلية طب القصر العيني لحظة اكتشاف أحمد زكي السرطان ،

إن المرحوم أحمد زكي كان يعاني من ضيق شديد في التنفس ، وبعد ذلك أجرى أشعة مقطعية على الصدر ، واكتشف إصابته بسرطان الرئة في المرحلة الرابعة ، مع وجود 14 لترًا من الماء عليه.

وأضاف عبد القادر أن زكي امتص 10 لترات من الماء في مصر ، وتخلص من الباقي في باريس ، مؤكدا أنه في

تلك الفترة لم يكن هناك علاج لأورام الرئة سواء الموجهة أو المناعية التي قتلت الفنانة السمراء.

وأشار طبيب الفنان الراحل إلى أن الورم تطور وتفرع حتى وصل إلى العصب البصري مما أثر على بصره ،

واكتشف زكي ذلك في فبراير 2005 أثناء تصويره لمشهد أداء أغنية “قرة الفنجان” في الفيلم.

وأضاف “حليم” أن الورم تفاقم بشكل كبير حتى وصل إلى الغشاء البلوري للكبد ما أدى إلى وفاته في مارس 2005.

أسباب إصابة أحمد زكي بالسرطان

وأوضح عبد القادر أن زكي أصيب بسرطان الرئة بعد 6 سنوات من الإقلاع عن التدخين ، مؤكدا أن المدخنين أكثر

عرضة للإصابة بهذا المرض بنسبة 85٪ ، حيث تزداد احتمالية الإصابة به بعد أول عامين من الإقلاع عنه ، وينخفض

​​تدريجيًا حتى 16 عامًا. قد نجح.

محاولة الاعتداء على خان

وري الناقد طارق الشناوي  أن أحمد زكي شعر أثناء تصوير فيلم “أحلام هند وكاميليا” (1988) أن مساحة نجلاء

فتحي وعايدة رياض أكبر منه ، لذلك  انزعج وناقش الأمر مع المخرج ، لكن الحديث مع محمد خان تطور إلى صدام

دفع أحمد زكي لمحاولة الاعتداء عليه بالسكين ، قبل السيطرة على الموقف.

فيما قال الصحفي محمود سعد إن أحمد زكي كان إنسانًا يستحيل على أحد أن يفهمه ، لذلك عانى رفاقه

دائمًا نتيجة لقربهم منه ، مضيفًا: ذات مرة  حدثت خلاف مع محمد خان ، تشجار بمسدسات ”

محاولته الانتحارية

شارك أحمد زكي بدور صغير في فيلم “أبناء الصمت” 1974 ، حتى تم اختياره للنجم في فيلم “الكرنك” 1975 ،

لكن المنتج رمسيس نجيب رفضه ، بعد أن بدأ التحضير للفيلم ، لأنه كان كذلك. بني وشعر مجعد ، معتبرا أن

وقوفه كعاشق أمام سعاد حسني ، سيكون غير مقنع تماما للمشاهدين ، وسيعوق تسويق الفيلم ، وهو

ما أكده الموزع حسين الصباح. واعتذر كاتب السيناريو ممدوح الليثي له قائلا له: “الموزعون اليومان دول

بيتحكم في السينما المصرية”.

اختار المخرج علي بدرخان الفنانة نور الشريف لتقديم الدور ، ونتيجة لذلك حاول أحمد زكي الانتحار وضرب

جبهته بالزجاج ، مما أدى إلى إصابتها ، بحسب قصة الصحفي عمرو الزكي. كما تحدث عن ذلك الليثي والفنان

الراحل جميل راتب في مقابلة مع برنامج “الفحص الشامل” على القناة. الحياة “في مايو 2017 ، ويقول:” أنا

وأحمد زكي كنا مطلوبين للفيلم بأدوار بطولة. سألوني وسألوني أحمد زكي ، وبعد أن ذهبت وأديت البروفات ،

غير المنتجون رأيهم لأننا لسنا من النجوم الكبار ، وأخذوا نور الشريف مكان أحمد زكي ، وأخذوا كمال الشناوي

“لذلك حاول احمد زكي الانتحار وهذا الوضع اثر عليه كثيرا”.

بعد أن أصبح أحمد زكي نجمًا ، سُئل في برنامج “يا تي في يا” عن رسالة يريد إرسالها إلى شخص ما. قال: لقد

بعثت برسالة للسيد حسين الصباح والسيد ممدوح الليثي تقول فيها: شكرا لك انك رفضتني في بداية حياتي

لانك عندما رفضتني التقيتني مع أحب الفن كثيرا “. .

في ذكرى رحيل الفنان أحمد زكي تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو نادر للنمر الأسود ، أثناء

تواجده في إحدى الأمسيات التي أقيمت على هامش الدورة السابعة لمهرجان الإسكندرية السينمائي.

وطالب مقدم الأمسية الفنان سمير صبري ، الفنان أحمد زكي والفنانة نور الشريف بالصعود إلى المسرح لتهنئة

صديقهما محمود عبد العزيز على جائزته الأولى في التمثيل عن دوره في الفيلم ”. كت كات ”.

أعطاهم سمير الميكروفون ليغني كل منهم مقطعًا من أغنية ، فغنى زكي أغنية “عزاز كابوريا” ، وغنى نور

جزءًا من أغنية “سوسو حنتوسو” ، بينما غنى عبد العزيز جزءًا من أغنية “يا سحباجية”. “.

وشاركت نور في المهرجان بفيلم “الصرخة” ، فيما عرض زكي فيلم “الراعي والمرأة”.

زكي والشريف وعبد العزيز وصبري يغنون في فيديو نادر …

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى