بعد تعافيها من كورونا..”هند صبرى”: أشارك بدور صغير فى نقل ملوك مصر

بعد تعافيها من كورونا..

 

ينتظر العالم 3 أبريل المقبل، حدثًا تاريخيًا، سيشاهده الجميع في دول العالم، وهو موكب نقل المومياوات من

المتحف المصري بالتحرير، للمتحف القومي للحضارة المصري،ويضم الموكب الضخم 22 مومياء لملوك مصر القدماء،

وستنطلق الاحتفالية بمشاركة عدد كبير من الفنانين.

وكان هناك جدلاً بسبب مشاركة هند صبري في موكب نقل المومياوات، حيث ذكرت الفنانة هند صبري،  عبر

حسابها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أنها ستشارك في موكب نقل المومياوات، وأثار ذلك الخبر ضجة

وجدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي من مستخدميه بسبب اختيار فنانة ليست مصرية، خاصة أنهم اعتقدوا أنها

ستمثل «الملكة».

ولكن ردت الفنانة هند صبري، على رواد مواقع  ثم أشارت إلى أنها من ضمن المشاركين في موكب النقل ، مؤكده انها

تشارك بدور صغير مع قامات من الفنانين المصريين، ومن أبرز المشاركين في موكب نقل المومياوات بخلاف الفنانة

هند صبري  «أحمد حلمي وزوجته منى زكي، ونيللي كريم ويسرا» وبعد الجدل الذى أثير عبر مواقع التواصل اعلن

عددا من الفنانين تأييدهم لهند صبرى منهم الملك حيث حرص الفنان محمد منير على تقديم الدعم للفنّانة التونسية

هند صبري، بعد الهجوم الذي تعرّضت له بعد اختيارها للمشاركة في موكب المومياوات الملكية.

وغرّد عبر «تويتر» قائلا «أرفض بكل الأشكال هذه اللهجة التي تعامل بها بعض الجهلاء مع الفنانة هند صبرى، التي

أعتبرها مصرية قبل أن تكون تونسية، كفانا جهلاً وكراهية وعنصرية ولنتذكر كيف يعامل التونسيون أشقاءهم فناني

مصر في تونس»، لتردّ عليه بتغريدة أخرى: «الملك ملك»، من ناحية أخرى علق الممثل مصطفى درويش، على

منشور الفنانة هند صبري بشأن مشاركتها في موكب نقل الموميات لملكية من المتحف المصري لمتحف الحضارة.

موضحا أنه يحبها ولم يقصد توجيه أي رسالة توبيخ لها بل العكس من ذلك فهو يقدرها على المستوى الشخصي

والفني، وقدم الفنان مصطفى درويش، رسالة يعتذر فيها للنجمة هند صبري عما بدر منه بدون قصد، مشيرا أن

ما فعله كان بدافع الغيرة على وطنه.

كما عبر الفنان صبرى فواز عن تأييده  قائلاً هند صبرى بنتنا، كما علق الفنان أحمد طلعت بقوله: «انتي شرف

لأي عمل تشاركي فيه وإحنا بنتشرف إنك عايشة بنا وزوجكو وأبنائك مصريين

ينتظر العالم الثالث من أبريل القادم ، حدثًا تاريخيًا سيشاهده الجميع في العالم ، وهو موكب نقل المومياوات من

المتحف المصري إلى التحرير ، إلى المتحف القومي للحضارة المصرية ، ويضم الموكب الضخم 22 مومياء مصرية

قديمة. الملوك وسيبدأ الاحتفال بمشاركة عدد كبير من الفنانين.

وكانت الفنانة هند صبري  صدمت  جمهورها بإصابتها بفيروس  كورونا منذ 10 أيام ، حيث وجهت لها انتقادات

شديدة لمشاركتها، فى نقل الموميات الملكية

وقالت هند صبري عبر حسابها على موقع الفيس بوك “ صباح الخير .. في البيت و معزولة و الحمد لله  أيام معدودة

تفصلني عن التعافي ان شاء الله من دور كورونا و اعود للتصوير . ربنا يلطف بالجميع ..

وأضافت “افقت على سيل من الانتقادات و الإعتراضات و التعليقات على مشاركتي في حدث #نقل_الموميات_الملكية

فوجب التوضيح : انا كتبت “فخورة بمشاركتي في هذا الحدث العظيم”.. من اجتهد و قرّر اني مشاركة لوحدي ؟؟؟؟؟؟؟؟ هل

يجوز ان حدثا بهذه الجلالة التاريخية ، يرتقبه العالم بأكمله من فرط أهميته ،تشارك فيه فنانة واحدة؟ و لو فنانة واحدة هل

يعقل فعلا ان تكون مش مصرية ابا عن جد ؟

وتابعت “هذا الحدث يشارك فيه كبار نجوم مصر ، والعديد منهم نشروا مثل الذي نشرته ،و مشاركتهم اكبر من مشاركتي

بكثير و هذا أمر طبيعي و مسلّم به ولا نقاش فيه.

واوضحت ” و اكررها :فخورة اني أشارك بجزء صغيييير جدا جانب كبار نجوم مصر و عبرت عن حبي لها بهذه المشاركة . الّي

فهم غير ذلك يبقى قاصد يفهم غلط. و قاصد يقلل من قيمة حضارته العظيمة بعنصريته و فكره الضيّق.

وكان   المخرج أمير رمسيس  أعرب  عن استيائه من الانتقادات التي وجهتها بعض الفنانة التونسية هند صبري ، بعد إعلانها مشاركتها في موكب نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى المتحف الوطني للحضارة يوم 3 أبريل.

وكتب رمسيس عبر حسابه على فيسبوك: في الحقيقة لم أر أكثر موجة الاعتداءات سخافة على مشاركة هند صبري في موكب المومياوات. رهاب الأجانب (رهاب الأجانب) هو في أبسط أشكاله. نتحدث عن فنان قدم بعضاً من أهم أعمال السينما في مصر ، حبيبتي. من كل المصريين. ”

وتابع: “المخرج شريف لم يجد عرفة أفضل منه في تجسيد شخصية حتشبسوت في فيلمه. أولاً ، وثانياً ، الحقيقة أن الهند

خطوة كبيرة ورأيتها غير كافية ، وأتمنى أن يكون هناك الكثير”. العرب والعالميين فيه ، لأنه تراث إنساني شبيه بما هو تراث مصر “.

يذكر أن هند صبري جسدت شخصية حتشبسوت في الجزأين الأول والثاني من فيلم الكنز تأليف عبد الرحيم كمال وإخراج شريف عرفة.

 

الرد

اترك تعليقك!
Please enter your name here