أشرف أبو اليسر يهز عرش محمد رمضان

هجوم عنيف  تعرض له الفنان  محمد رمضان بعد وفاة الطيار المصري  أشرف أبو اليسر صاحب قضية

الفيديو الشهيرة معه ، بعد نقله إلى وحدة العناية المركزة بأحد المستشفيات.

وكان الجميع ينتظر رد فعل رمضان ، خاصة وأن جميع مواقع التواصل الاجتماعي حملته مسؤولية وفاته ،

وأنه تسبب في ظلم الرجل وإصابته بالمرض نتيجة ما حدث وفقدنا وظيفته.

وخوفًا من تأثر مشاهدة مسلسله الرمضاني بما حدث ، بدأ رمضان بكتابة منشور عن “موسى” وتصدر الترند

، ثم عندما قرر حداد الطيار نشر صورته أثناء تواجده على متن الطائرة. مع # عمرو دياب و # دينا الشربيني ،

في اشارة الى ابو اليسر لديه صور اخرى مع فنانين جعلت رمضان في مرمى الجماهير الذين علقوا على

التدوينة انه “لم يرحمه حيا او ميتا”. ، لذلك كان على رمضان أن يحل محل صورة سوداء أخرى تتضمن آيات

من القرآن.
ولم يتوقف هجوم رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، حتى بعد استبدال الصورة ، وجاءت كل التعليقات على أنه

كان السبب المباشر لما حدث له ، وعليه التكفير عما حدث.

بعد انتشار نبأ وفاة أبو اليسر ، شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي   هجومًا على محمد رمضان ، متهمين إياه بالتسبب

في وفاته ، بعد أن فقد وظيفته  ، على عكس مقاطع الفيديو الخاصة به التي انتشرت بعد. حصل على تعويض ،

لأنه لم يكترث لذلك ، وظهر بينما كان يلقي بالدولار في الماء.

واشتهر أبو اليسر بعد خلاف حاد مع رمضان ، وهو سبب فصله نهائيا من عمله ، وقبل وفاته حصل على حكم

نهائي بتعويض مادي قدره 6 ملايين جنيه ، بحسب ما ذكره محاميه. مجدي حلمي الذي علم بالحكم وقتها

من داخل وحدة العناية المركزة.

وكان أبو اليسر قد فصل من وظيفته  بسبب انتشار مقطع فيديو لمحمد رمضان  على مواقع التواصل الاجتماعي

أثناء تواجده داخل قمرة القيادة للطائرة التي كان يقودها أبو اليسر ، حيث شن هجومًا عنيفًا عليه ، مؤكدًا أنه

تسبب في توقفه عن ممارسة مهنته مدى الحياة ، بعد أن نشر فيديو وصورًا عبر حساباته الشخصية. أنه

كان يقود الطائرة رغم تأكيد الطيار أن رمضان طلب منه التقاط صورة له حتى يراها ابنه. وشعر بالحرج حينها

وقال له: أرجوك ، لأن كل الركاب هم كبار أمراء وقادة ، وهو غير معتاد على التعامل معهم بجفاف.

وعقب الحادث ، تم رفع دعوى قضائية ضد رمضان لاستغلال صورته للترويج لنفسه من خلال نشر مقطع

فيديو لأغنية جديدة بعنوان “لا تبحث في المطار” ، مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية ومعنوية جسيمة به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى